Choose the page language

في هذه الحلقة، يحدثنا يوحنا نشمي عن محترفاته الفنية الإدماجية ( سيراميك/خزف أو فخار) وكيف يمكن أن يشارك فيها اي شخص مهما كانت قدراته وإمكانياته بما فيه الأشخاص من ذوي الإعاقة. يصنع يوحنا في محترفه في سيدني أدوات تستعمل في الحياة اليومية مثل الأكواب والصحون والفناجين وأيضاً يخلق التماثيل الفنية. يساعد يوحنا المشاركين في محترفه لتحقيق مشاريع من تصميمهم ويدربهم على استعمال الطين بينما ينفذون مشاريعهم. في بداية التدريب يُعرّف يوحنا المشاركين على كل مرافق الاستديو ويسنح لهم فرصة اللعب بالطين ويتبادل معهم القصص التي تهمهم. يصمم يوحنا خدماته حسب احتياجات واهتمامات المشاركين ويوفر لهم فرصةً لعرض منتوجاتهم في معارض جماعية مما يعزّز الثقة بالنفس ويجلب سعادة كبيرة للجميع.  يعتقد يوحنا أن المشاركة الفنية تعطي لكل فرد دوره في المجتمع حيث أنها تسمح بالتعبير عن النفس وبالاعتراف بالابداع لدى الأشخاص من ذوي الإعاقة.

إتبعوا هذا الرابط لمشاهدة فيديو يعرض النشاطات الادماجية المتوفرة في محترفات يوحنا.

About the guest speaker

يعمل يوحنا نشمي في مجال العمل الاجتماعي مع مؤسسة Relationships Australia وهو أيضاً فنان خزفي في ستديو ومعرض NeshmART نشمارت. يقوم يوحنا بتدريس فن الخزف في العديد من المراكز الفنية وأيضاً في ستوديو نشمارت  حيث يقدم ورش عمل إدماجية مفتوحة للجميع بما في ذلك الأشخاص من ذوي الإعاقة. تتميز ورش يوحنا الخزفية بأسلوب علاجي وتوفر بيئة آمنة وشاملة وإبداعية لتعلّم مهارات صناعة الفخار وكما توفر أيضاً فرصاً لتطوير مهارات التواصل مع الآخرين والمشاركة في التفاعل الاجتماعي.

 

إن كنتم تبحثون عن فرص للمشاركة الفنية المفتوحة للأشخاص ذوي الإعاقة في NSW زوروا موقع www.frontup.org.au

وإن كنتم تعيشون في ولايات أو مناطق أخرى في أستراليا، زوروا موقع دليل الفنون المتاحة للجميع في أستراليا
 Australian Accessible Arts Directory https://chooseart.com.au

 

Transcript Available

Fayrouz: أهلًا بكم في برنامج تحدث لغتي لنستمع عن العيش الجيد لذوي الإعاقة. اسمي فيروز عجاقة وأعمل في مجلس التنوع والتعدد الثقافي في جنوب أستراليا. في مقابلاتنا، سيعرفنا الأشخاص من ذوي الإعاقة كيف يستعملون مهاراتهم الشخصية والخدمات الاجتماعية المتوفرة للجميع، وهذا في سبيل العيش الجيد أينما كانوا. سنشارك بقصص حقيقية ونصائح وأفكار يقدمها لكم أشخاص من ذوي الإعاقة أو غيرهم ممن سيحدثنا عن أماكن سهلة الاستعمال وعن الأنشطة والفرص المتوفرة للجميع. ضيفنا اليوم يوحنا النشمي، يوحنا فنان وخزاف يخلق من الطين تحف تماثيل قيمة وأيضًا لديه خبرة من سنوات عديدة بالعمل الاجتماعي والإنساني. يشاركنا يوحنا اليوم بمعلومات عن محترفات يقدمها في الاستديو الفني NeshmART Ceramic Gallery and Studio. محترفات يوحنا مفتوحة لكل شخص يرغب بالمشاركة مهما كانت قدراته أو مهاراته، بما فيهم الأشخاص من ذوي الإعاقة. نتوقع أن يكون حديثنا اليوم مفيد ومهم لعدد كبير من المستمعين. أينما كنتم تسكنون مستمعينا، سوف نذكر معلومات يمكن أن تفيدكم وتقدم لكم أفكارًا عن محترف NeshmART Studio أو أي محترف فني مشابه أينما كنتم في أستراليا. يوحنا، أهلًا وسهلًا بك وشكرًا لوجودك معنا.
Yuhana: أهلًا وسهلًا، شكرًا لكم.
Fayrouz: يوحنا، بدايةً إذا كان بإمكانك ان تعطينا فكرة عنك ومحترفات الخزف الاندماجية التي تقدمها في الاستديو؟
Yuhana: شكرًا، أنا أصلي من العراق. أنا مولود في العراق وأتكلم اللغة العربية وصار لي في أستراليا أكثر من 22 سنة. كنت أعيش في ملبورن والآن في سيدني، أي بين سيدني وملبورن المدينتين الجميلتين. الطين في العراق، بلاد وادي الرافدين، له تاريخ طويل بالتعامل مع الطين وخلق أشياء جميلة منه. أسست هذا الاستوديو NeshmART Ceramic Studio أنا وزوجتي ليلي ولدينا كلب اسمه نشمارت أو نشمة. نشمة تعني باللغة الآرامية المندائية القديمة الروح أو نسمة الصباح. فهذا الاستوديو هو فن الروح.
Fayrouz: جميل جدًا، شكرًا. أخبرنا عن المحترفات التي تصنعها حاليًا في الاستوديو.
Yuhana: نحن نصنع أمور كثيرة يعني أنا صنعتي بين الأمور العملية أي الأشياء التي ممكن أن نستعملها في البيت مثل الأكواب والصحون وإلى آخره، وما بين التماثيل أو الرمزيات لأشكال معينة تخلق من الطين والخزف.
Fayrouz: كيف يمكن أن تشارك الناس بهذا المحترف؟
Yuhana: أنا أدرّس في مراكز فنية في سيدني مثل Casula Powerhouse Arts Centre وفي Campbelltown Arts Centre وأيضًا أدرس في الاستديو الذي أسسناه. هذا الاستوديو موجود في Macarthur region Campbelltown area
Fayrouz: منطقةCampbelltown ؟
:Yuhana منطقةCampbelltown  ومفتوح للجميع بالأوقات التي نفتح بها، وأن نستقبل كل الأشخاص الذين لديهم اهتمام بالطين وعمل الطين، وكل الأشخاص الذين يريدون تجربة أشياء جديدة. نستقبلهم بكل القابليات، من مبتدئين إلى فنانين.
Fayrouz: وما الذي يمكن أن يفعله المشترك بهذا المحترف؟
Yuhana: أشياء كثيرة. نحن أسسناه قائم على المشروع معناه أنه في بالك مشروع محدد تود أن تقوم به، تأتي بأفكارك ونحن سنساعدك بإنشاء هذا المشروع، مثلًا تود صنع صحون أو أكواب أو مجموعة من الأكواب أو ممكن تود صنع مجموعة تماثيل. فيكون لديك أفكارًا معينة ونحن نساعدك للوصول لهدفك بمشروعك والتعلم أثناء المشروع عن كيفية التعامل مع الطين وكيف أن للطين ذاكرة وكيفية استعمال المواد الكيميائية الأخرى والأدوات وإلى أخره. وإذا لم يكن لديك مشروع في بالك، فمرحب بك أيضًا أن تأتي، ولدينا أفكار كثيرة. عندي مكتبة في الاستديو وعندنا مجلات وكتب كثيرة، ممكن أن نتحدث أنا وأنت وأعطيك أفكارًا معينة عمّا يمكن أن تصنع.
Fayrouz: ذكرت الكلب نشمة، ما هو دور الكلب؟
Yuhana: نشمة من فصيلة labrador تعرفون أن هذه الفصيلة جميلة جدًا. كل الكلاب جميلة ولكن خاصة هذا الفصيل الذي هو نفس الكلب الذي يقود العميان أو فاقدي البصر. فنشمة منذ كان صغيرًا، والآن عمره خمس سنوات، كان معي عندما كنت أدرّس في مركز Casula Powerhouse Arts Centre في سيدني. هو كان معي ويتفاعل مع الجميع بكل لطف وودود مع الجميع. كل الطلاب رجالًا ونساءً صغارًا وكبارًا يحبون التعامل معه فهو موجود جزء من الاستديو.
Fayrouz: جميل. حسنًا، كيف يبدأ المشترك الجديد بتعلم الخلق بالطين معك؟
Yuhana: آخذهم في البداية برحلة أي في زيارة إلى الاستديو وأعرفهم على كل جوانب الاستديو وكل أدوات الاستوديو. وبعد ذلك أعمل لهم اختبارات قصيرة، أي حزورة، لأنني مؤمن بالقصص. اعتبر حياتنا كلها قصص وكل شخص عنده قصة وكل لحظة نحن نخلق قصة. فأحب أن أذكر لهم قصص عن طريق الطين وثم أعطيهم طين يلعبون بشكل حر. وهذا يزيد الثقة بالنفس وأيضًا يبني العلاقة ما بين الشخص وما بين الطين التي هي المادة الأساسية التي تدخل بين أصابعنا وبين أيدينا. فعندها خواص علاجية، معالجة روحية ونفسية أيضًا.
Fayrouz: مريحة للأعصاب وملهمة للخلق. حسنًا، كيف تجعل هذا المشارك يصبح لديه استقلالية. يصبح هو من يخلق من مبادرة خاصة؟
Yuhana: كل الخدمة التي نقدمها في الاستديو هي مفصلة لقابلية واحتياج الشخص نفسه. نحن نتشابه في كثير من الأمور كبشر، وأيضًا نختلف في كثير من الأمور لأن كل واحد له قابليته واهتماماته، وعلاقته كيف يبنيها مع الأشياء التي في محيطه. فأنا أضع جزء من الاهتمام بهذه النقطة فأرى هذا الشخص وأفتح له المجال ليستعمل الأشياء بشكل حر وبعدها هو يقول لي أين قابليته واحتياجاته. ونبدأ من هنا نبني عليها. فمثلًا أحد الأشخاص ذوي الإعاقة أتى إلي وأنا أريد تعليمه كيف يصنع كوبًا أو فنجانًا، ولكني رأيت أنه غير مهتم في تعلم صنع الكوب. قلت له هل تريد تعلم شيئًا مختلفًا، وهو يحب الطبلة ومعه طبلة كان قد أحضرها معه. يحب الضرب على الطبلة وأشار إلى الطبلة ولم يتكلم، هذا يعني أنه يريد خلق طبلة. قلت له هذه صعبة لأنك ما زلت في البداية، بعد لحظة عندما رأيته يخلق الكوب، أنا غيرت رأي وقلت لنفسي لماذا لا أدعه يخلق الطبلة بشكل حر كما يريد، هذا احتياجه، هذا قابليته، هذا اهتمامه. وفعلًا، أعطيته طين زيادة وسوى طبلة بالشكل الذي يريده، وكان فرحًا جدًا وتعلم أثناء العملية. خلال خطوات ومراحل المشروع تعلم وأصبح ليس مشاركًا فقط، بل أندمج بالأمر هناك فرق بين المشاركة، وفرق بين والاندماج في العمل في الذي تود القيام به فهو كان عفوي وجميل وعميق جدًا.
Fayrouz: شكرًا جزيلًا. عندما ينتهي الشخص من المحترف أو المحترفات. أنا أعرف أنك تعطيهم فرص مثل مشروع ذاتي للمستقبل وتسمح لهم أن يشاركوا بمعارضك. ما هي أهمية هذا الموضوع برأيك؟
Yuhana: هنالك أمران أساسيان ومهمان جدًا في مفهوم NeshmART نحن طبقناهما. أولًا، كل الأمور التي نعلمها ممكن أن يستخدمها الشخص أينما يكون، في بيته يأخذها طول العمر يعني نحن نبني مهارات وأفكار، حتى إن لم يكن في الاستديو، كيف يستمر بالتعامل مع الطين وينتج أشياء ويعبر عن نفسه من خلال الطين هذا الأمر الأول. الأمر الثاني هو أن أعطيهم الفرصة، أن يقولوا قصصهم، وأن يشاركوا في إبداعاتهم التي يشكلوها إما بشكل فردي في المعارض التي أقيمها أو بشكل جماعي. ما الذي أقصده بشكل جماعي أنه أنا بعد ما أشرح لهم الفكرة أخذ أجزاء من أعمالهم، وأنا أقوم بتشكيل عمل كبير. بس بالاستناد على أعمالهم الصغيرة فيصبح عمل جماعي وكلهم مشاركين في هذا العمل وهذا جلب سعادة كبيرة جدًا للمشاركين.
Fayrouz: أكيد. وهل هذا الشيء يؤثر على شخصيتهم الاجتماعية؟
Yuhana: أكيد من مراقبتي للموضوع يزيد الثقة بالنفس وفي نفس الوقت يشعرون أن لهم دورًا في المجتمع أو في الحالة التي نقوم بها. هذه النقطة الأولى. الثانية، يستطيعون التعبير عن نفسهم بدون حكم مسبق عليهم. هذه الثانية. الثالثة هي الاعتراف من جميعنا أنهم لديهم قابلية ممكن أن يصلوا إليها. ومن المهم أيضًا أن تساعد الأخرين في المجتمع أن يعرفوا أشياء عن الأشخاص ذوي الإعاقة، أن لديهم قصصهم وليسوا ذو إعاقة فقط. هم بشر عندهم الكثير من القصص وواحدة من هذه القصص أن لديه إعاقة لكن عنده كثير أشياء ممكن يشارك فيها لروحه لوجوده في المجتمع أيضًا.
Fayrouz: ما تأثير فرصة المشاركة بالقصص الفردية على تحسين التواصل بشكل عام عند الإنسان؟
Yuhana: أكيد، لأنه يبني جسور. من خلال تجربتي، نحن نعيش مع بعضنا لكن في بعض الأحيان لا يوجد حدود مع بعضنا. لكن أحيانًا نخلق جدار نفسي يعزلنا عن الآخر. هذا الجدار النفسي الذي يعزلنا عن الآخر جزء منه هو أننا لا نفهم الآخر. عندما نفهم الآخر يختفي الخوف ويُبنى مكان الجدار جسر من التواصل. فهذا مهم جدًا أراه أنا في المجتمع.
Fayrouz: شكرا جزيلاً. البودكاست الذي نجريه سيذاع في كل مناطق أستراليا، ويمكن أيضًا بأي مكان في العالم. ما نصيحتك للمستمعين أينما كانوا حتى يجدوا ويشاركوا في محترفات فنية مثل التي تقدمها.
Yuhana: يمكن ما أقدم نصيحة لأني أحتاج أيضًا النصيحة، ولكن أنا سأقدم تجربتي الخاصة. لا أعرف إن كانت صحيحة أم خاطئة لكن هذه تجربتي والمجتمع له الحق أن يراها هل تناسبه أو لا؟ تجربتي هي أن يفكر  الشخص خارج الصندوق كما نقول بالإنجليزي، يعني حاول أن تفكر بشكل مبدع وليس بشكل تقليدي، وستجد الخدمات التي تناسب الشخص ذوي الإعاقة، مع الأخذ بعين الاعتبار اهتمامات وقابلية هذا الشخص ذوي الإعاقة. أعطيه صوت، نحن العرب عمومًا نهتم بذوي الإعاقة وإلخ، ولكن لا تأخذ صوته، أعطيه صوته لأنها مهمة في بناء الثقة بالنفس أهم شي، فكر أيضًا أنه في الدول العربية، العائلة والعشيرة أو القبيلة أو القرية هي المسؤولة عن ذوي الإعاقة. الدولة أو الخدمات أو المنظمات لها دور قليل جدًا. النظام هنا في أستراليا مختلف. يوجد كثير من المنظمات التي تهتم والدولة تضخ أموال لإنشاء خدمات تعنى بذوي الإعاقة وأيضًا تعتني وتدعم الأشخاص الذين يهتمون بذوي الإعاقة.
Fayrouz: أشكرك يوحنا على إجابتك الجميلة ولابد من أن ننهي مقابلتنا اليوم. شكرًا أيضًا على حديثك العميق والملهم عن المحترفات الاندماجية بالطين التي تقدمها في استوديو NeshmART. أنا شخصيًا استمتعت كثيرًا بحديث اليوم وتعرفت بعمق كبير على تجربة فنية غنية وفريدة من نوعها. من لقائنا اليوم فهمت أنه يمكن لأي إنسان مهما كانت مهاراته ومقدراته أن يخلق ويشارك بأعمال فنية يحقق فيها ذاته ويقوي ثقته بنفسه. وأنت يوحنا بنهاية اللقاء ماذا تود أن تقول لمستمعينا أينما كانوا في أستراليا؟
Yuhana: أتمنى للجميع كل الخير وكل الحياة.
Fayrouz: شكرًا يوحنا وألف شكر لكل المستمعين. إن كنتم من المعجبين بحلقات هنا نرجو أن تزوروا موقع speakmylanguage.com.au حيث ستجدون المزيد. ونرجو أيضًا أن تخبروا الأخرين عن برنامج تحدث لغتي زوروا صفحاتنا على الفيسبوك وتويتر والانستغرام أو لنيكد. إن وساعدونا لنستمر في هذا الحوار في كل أستراليا وربما حول العالم. يسرنا في مجلس التنوع والتعدد الثقافي في جنوب أستراليا أن نقدم لكم برنامج تحدث لغتي يمول قسم الخدمات الاجتماعية برنامج تحدث لغتي ويتوفر البرنامج في كافة الولايات الأسترالية وهذا عبر مجالس الجاليات العرقية ومجالس التنوع والتعدد الثقافي في كل ولاية. شركاؤنا في البث الوطني هم SBS وNEMBC

Interview by
Fayrouz Ajaka

هاجرت فيروز عجاقة الى أستراليا سنة 1994 بعد حصولها على ماجستير في تعليم اللغة الفرنسية كلغة أجنبية. تتمتع فيروز بخبرة تربوية لأكثر من أربعين سنة ولقد عملت لسنوات عديدة في... Go to page where you can read more about Fayrouz Ajaka