Choose the page language

في هذه الحلقة، تحدثنا ألسي عن حياتها اليومية مع عائلتها وأصدقائها. وتشاركنا بتفاصيل من تجربتها أثناء الدراسة وفي العمل وأيضاً في التطوع في مدرسة الأحد. بالرغم من كل التحديات، اكتسبت ألسي نظرة ايجابية ومرحة في الحياة وتعتقد أن السعادة حق للجميع.

About the storyteller

 ألسي مارون، البالغة من العمر 32 عامًا، أصيبت بالشلل الدماغي حين ولادتها وهاجرت إلى أستراليا مع أسرتها منذ 22 عامًا. تلقت ألسي تعليمها الابتدائي والثانوي في أستراليا ودرست أيضاً في كلية الدراسات المهنية وعملت في مجال الخدمات الانسانية. تنعم ألسي بعلاقات ايجابية مع أفراد عائلتها وتحب الخروج مع الأصدقاء وأيضاً التطوع مع الكنيسة حيث تدرّس في مدرسة الأحد.

 

Transcript Available

Fayrouz: أهلًا بكم في برنامج تحدث لغتي لنستمع عن العيش الجيد لذوي الإعاقة. اسمي فيروز عجاقة وأعمل في مجلس التنوع والتعدد الثقافي في جنوب أستراليا. في مقابلاتنا، سيعرّفنا الأشخاص من ذوي الإعاقة كيف يستعملون مهاراتهم الشخصية والخدمات الاجتماعية المتوفرة للجميع، وهذا في سبيل العيش الجيد أينما كانوا. سنشارك بقصص حقيقية ونصائح وأفكار يقدمها لكم أشخاص من ذوي الإعاقة أو غيرهم ممن سيحدثنا عن أماكن سهلة الاستعمال وعن الأنشطة والفرص المتوفرة للجميع. ضيفتنا اليوم ألسي وسوف تخبرنا عن حياتها اليومية وعن عائلتها وأصدقاءها وعن هواياتها وكيف تهتم بنفسها. وأيضًا سوف تحدثنا عن تجربتها بالدراسة بأستراليا وعن تجربتها بالعمل في مؤسسات الخدمات الإنسانية وعن عملها التطوعي أيضًا. سوف تشاركنا ألسي بنظرتها للحياة وعن استعدادها ومجهودها الدائم بأن تتقبل كل التحديات وتبقى محافظة على طبيعتها الإيجابية. أهلًا وسهلًا بك ألسي.
Elsie: شكرًا فيروز.
Fayrouz: بالبداية دعينا نتحدث عنك أنت وعائلتك وكيف ومتى هاجرتم إلى أستراليا؟
Elsie: أنا ألسي مارون، نحن أربعة أبناء، ثلاث بنات وولد. أنا الصغيرة في البيت. سافرنا إلى أستراليا قبل 22 عامًا. كان عمري عشر سنين.
Fayrouz: ألسي، أخبريني عن بداية الرحلة في أستراليا. كيف كانت بداية المدرسة؟ وكيف كانت علاقتك مع عائلتك بهذا الوقت؟
Elsie: كما تعرفين‘ تربينا في عائلتي وما زلنا على ذات التربية، نتجمع مع بعضنا طوال الوقت، أهلي وأخوتي يقفوا بجانبي طوال الوقت، دائمًا يساعدوني ويدعموني رغم كل شيء وهم سندي بالحياة. تجربتي بالمدرسة كانت جميلة جدًا لم أتوقع أن تقدم لي أستراليا كل الأشياء التي قدمتها كي تسهّل علي حياتي المدرسية واليومية، لقد قاموا بالكثير في المدرسة.
Fayrouz: جميل. حسنًا ألسي، حديثني قليلًا عن حياتك بالبيت، ما الذي تقومين به، كيف تهتمين بنفسك؟
Elsie: أنا يا فيروز كنت طوال الوقت أقوم بالرياضة وأذهب إلى النادي الرياضي لكي أحافظ على صحتي، كما تعرفين، إني أكبر في السن كبيرة ولم أعد صغيرة. أحيانًا لا أستطيع الذهاب فأتمرن في البيت، لكن كما تعرفين حاليًا في ظروف الحجر الصحي أصبحت أتمرن بالبيت قدر استطاعتي.
Fayrouz: تقومين بالتمارين بالبيت، جميل.
Elsie: نعم.
Fayrouz: أخبرتني عن المدرسة يا ألسي بأنها كانت تجربة جميلة، ما الذي وفروه لك في المدرسة كي تكوني مرتاحة؟
Elsie: أحضروا طاولات خاصة لي، بإمكاني رفعها أو تنزيلها حسب راحتي. وضعوا لي في الحمام زرًا بحيث إذا حدث طارئ، فإنه ينبه المعلمات لكي يأتين لمساعدتي، لكن والحمد لله لم اضطر لاستخدامه أبدًا. أيضًا وضعوا مصاعد وممرات بحيث استطعت أن أصل إلى الصفوف التي لم أستطيع الوصول إليها من قبل وذلك من خلال المصاعد والممرات.
Fayrouz: مصاعد وممرات مخصصة لكي تصعدي عليها بالكرسي المتحرك.
Elsie: نعم صحيح.
حدثتني أيضًا عن مدرسة اضطروا أن يغيروا كل تنظيم الصفوف عندما قمت بالتسجيل فيها ، صحيح؟
Elsie: صحيح، وأنا مهدت الطريق لكثير من التلاميذ من بعدي، لأنني كنت أول شخص لديه إعاقة خاصة يأتي إلى هذه المدرسة.
Fayrouz: بحاجة لأن يستعمل الكرسي المتحرك.
Elsie: صحيح.
Fayrouz: غيروا الصف ونقلوه إلى مكان يمكنك الوصول إليه؟
Elsie: في الطابق الأرضي. كان كل شيء. في الطابق الثاني، لكني لن أستطيع الوصول إليه بالكرسي فأنزلوا كل شي في الصفوف ووضعوا أماكن الدرج ممرات حتى أستطيع التحرك.
Fayrouz: وضعوا ممرًا واسعًا، جميل. وهل كان لديك أصدقاء في المدرسة؟
Elsie: أصدقاء؟ من أين أبدأ، كان لدي أصدقاء أصغر وأكبر مني، وكانت البسمة على وجهي دائمًا. كل من أراه من التلاميذ أو المعلمات، ابتسم لهم وأرحب بهم وألقي التحية وإذا كان هنالك شخص جديد في المدرسة ضائع أو يريد مساعدة كنت أقف بجانه طوال الوقت، وأخبره إلى أين يذهب حتى يعرف أماكن الصفوف لأنه كما تعلمين أن المدارس هنا كبيرة وواسعة، وشخص في 13 من عمره لن يعلم إلى أين يذهب.
Fayrouz: نعم، أخبرتني عن أمور طريفة كنت تقومين بها على الكرسي المتحرك وأنت في المدرسة، هل بإمكانك تذكيري بها؟
Elsie: أنا كنت مشهورة بين المعلمات بأني بالتلميذة التي تسرع كثيرًا، وذلك بسبب الكرسي المتحرك الكهربائي وبسببه كنت أسرع كثيرًا كنت أحب أن أكون أول من يحضر إلى الصف وأسبق حتى المعلمة.
Fayrouz: ماذا كانت تسميك المعلمة؟
Elsie: لم تكن تسميني بأي اسم لكنها كانت تقول "زووم، زووم، زووم" لأني أسرع كثيرًا وتراني تارة هنا وتارة هناك ولكن هذا الأمر لم يؤثر علي، على العكس فقد شجعني كثير لأبقى على ماهيتي.
Fayrouz: جميل جدًا. ألسي أخبرتني أنك عملت وأحببت علمك كثير، فممكن أن تخبرينا قليلًا عن تجربة العمل؟
Elsie: أنا شخص أحب أن أقوم بعملي وأجتهد من كل قلبي، فإذا ما عملت فإني أعمل على أتم وجه، لكن كان يوجد صعوبات أول ما بدأت العمل، لم أجد عملًا مباشرة. كنت أتقدم إلى كثير من الوظائف ويتم قبولي، ولكن للأسف بسبب عدم وجود سهولة في الوصول إن صح القول.
Fayrouz: لم يكن هنالك سهولة في استعمال المكان ليناسبك.
Elsie: نعم، صحيح، ومن هذا علمتني خبرتي قبل التقديم على وظيفة أخرى أن أسأل الشركة وأن آخذ خطوة السؤال قبل التقديم.
Fayrouz: تسألين أولًا عن الوظيفة وتفاصيل مكان العمل وعن علاقتهم بك إلخ، قبل التقديم.
Elsie: صحيح، ولهذا أنصح من يسمعنا، إذا كانوا يمرون بتجربة مماثلة، أن يجربوا السؤال أولاً ولا تخافوا، والشخص الذي لا يسأل لا يصل، فهذا الشيء علمني درسًا قيمًا.
Fayrouz: إذن، ماذا كان عملك؟
Elsie: أنا درست وعملت في إدارة الأعمال. كنت سكرتيرة، وعملي على الكمبيوتر. كنت أجيب على المكالمات وأعمل كل المحاسبة في العمل وإذا كان هنالك اجتماع بالشركة أقابل الأشخاص وأرشدهم أين يذهبون لكي يعلموا من يقابلون.
Fayrouz: ما هو أكثر شيء كنت تحبينه في العمل؟
Elsie: أكثر شيء أحبه أنه مهما كان لم أدع الأشخاص الذي تعرفت عليهم أن يشعروا أني أفضل منهم. يجب أن تكوني مبتسمة طوال الوقت وترحبي بهم وتتحدثي معهم ولا تكشري في وجهوهم لن ذلك ليس لطيفًا.
Fayrouz: طبعًا، البسمة والتشجيع يفتح أبواب كثيرة. حسنًا ألسي، أنت عملت وأيضًا لديك تجربة بالعمل التطوعي. إذا أمكنك أن تخبريني قليلًا عن عملك التطوعي أين تعملين، ومع من؟
Elsie: أنا أتطوع في رعيتنا في الكنيسة وأقدم خدماتي طوال الوقت. لكني من يعرفني يعلم أني أحب أن أساعد قدر المستطاع. المؤسسة التي أتطوع فيها هي للأطفال، نقوم بتعليمهم وبأشياء يستمتعون بها ونأخذهم في نزهات لكي يتعرفوا على بقية الأطفال.
Fayrouz: كيف بدأت؟ أخبرتني قليلًا عن البداية لذا أعطني فكرة عنها.
Elsie: كنت مترددة قليلاً في البداية، ولأن وضعي خاص، خفت أن يخاف مني الأطفال ويبتعدوا عني ويخجلوا من أن يطلبوا إذا ما أردوا مساعدة، لكن هذا الأمر شجعني على الإقدام. وصدقيني منذ أن بدأت في هذه الخدمة، فإن هذا الأمر ساعدني كثيرًا، ورفع من معنوياتي جعلني رغم كل شيء، ألا أدع مشكلتي تؤثر على شيء والتلاميذ والكل يعرفونني. وإذا ما أردت من شخص أن يفتح لي الباب، يركضون مباشرة لفتحه ويتخاصمون على من سيفتح لي الباب.
Fayrouz: جميل، لنعود قليلًا إلى الأصدقاء والاهتمامات بشكل عام. ما الذي تقومين به مع أصدقائك، كيف تقضون وقت متعتكم؟ اخبريني قليلًا.
Elsie: أنا يا فيروز شخص يمشي دون خطط ولا أحب وضع الخطط. أحيانًا أخواتي يتصلون علي ويسألوا ما الذي تقومين به؟ وإذا لم أكن مشغولة مع العائلة أقول لهم أنا متفرغة، ونذهب للعشاء، أحيانًا إلى السينما، وهكذا أحب أن أقضي وقتي.
Fayrouz: هل عادةً تخرجين كثيرًا؟
Elsie: أخرج قدر المستطاع، لكن الآن مع وضع الحجر المنزلي فقد قلّ خروجي من المنزل. لكن الآن الحمد لله، عدنا لنجتمع ونرى بعضنا.
Fayrouz: جميل، عدنا إلى العائلة حيث بدأنا، ما هو أكثر شيء تحبين فعله مع العائلة؟
Elsie: تجتمع عائلتنا طوال الوقت، سواء كانت هنالك مناسبات أو لا. أكثر وقتنا نكون في المنزل، وإذا كانت هنالك فرصة لأبناء إخوتي، نخرج إلى السينما أو إلى نزهة إذا كانت هنالك عطلة حتى نقضي الوقت سويًا. وطوال الوقت في المنزل فإني أكون مع أولاد إخوتي ومستعدة لأي شيء يريدونه. أحيانًا يريدون القيام بشيء ويريدون مني القيام به، وهناك أشياء لا أستطيع القيام بها، لكن لا أقول لهم لا، لأني أعلم أن وجودي بينهم أهم من أي حركة سواء استطعت القيام بها أو لا.
Fayrouz: قلت لي أنك تلعبين معهم لعبة الغميضة، كيف تقومين بذلك؟
Elsie: أنا لا ألعب ولكن أكون موجودة، ولكن أضحك عليهم وأدعي أنني اختبئ خلف الجدار، حيث لا يستطيعوا رؤيتي. وأول ما يجدوني أقولهم: لقد وجدتموني.
Fayrouz: جميل. ألسي، أشكرك كثيرًا على هذا الحديث الجميل وعلى الطبيعة الجميلة والمرحة. للأسف حان وقت إنهاء لقاءنا اليوم. أشكرك كثيرًا لمشاركتك معنا. بالنسبة لي أصبح لدي صورة بذهني جميلة جدًا فيها تفاصيل واقعية عن حياتك وتجربتك بالمدرسة بالعمل وعن علاقتك المميزة مع عائلتك. تعجبني طبيعتك الإيجابية التي تسمح لك أنك تكوني سعيدة بكل المواقف مهما كانت الظروف. وأنت ألسي، ماذا تودي أن تقولي للمستمعين في نهاية اللقاء؟
Elsie: أول شيء أود شكرهم، والأمر الثاني أود أن أنصحهم بأن يتشجعوا ولا يسمحوا لوضعهم الصحي بأن يجعلهم مترددين عند القيام بشيء ما. يجب عل الأهل أن يقفوا دائمًا بجانب أبنائهم ويدعمونهم ويشجعونهم، كما فعل أهلي وإخوتي دائمًا، وقفوا بجانبي ولم يجعلوني أشعر بأني مختلفة عن الباقين. ومثلما قلت لك سابقًا، يحق لكل إنسان أن يكون سعيدًا. والحياة جميلة والسعادة وراء الباب.
Fayrouz: شكرًا يا ألسي وشكرًا لكم أحبائنا المستمعين. إن كنتم من المعجبين بحلقاتنا نرجو أن تزوروا موقع speakmylanguage.com.au حيث ستجدون المزيد. ونرجو أيضًا أن تخبروا الآخرين عن برنامج تحدث لغتي. زوروا صفحاتنا على الفيسبوك وتويتر والانستغرام أو لينكد إن. ساعدونا لنستمر في هذا الحوار في كل أستراليا وربما حول العالم. يسرنا في مجلس التنوع والتعدد الثقافي في جنوب أستراليا أن نقدم لكم برنامج تحدث لغتي. يمول قسم الخدمات الاجتماعية برنامج تحدث لغتي ويتوفر البرنامج في كافة الولايات الأسترالية وهذا عبر مجالس الجاليات العرقية ومجالس التنوع والتعدد الثقافي في كل ولاية. شركاؤنا في البث الوطني هم SBS وNEMBC.

 

Interview by
Fayrouz Ajaka

هاجرت فيروز عجاقة الى أستراليا سنة 1994 بعد حصولها على ماجستير في تعليم اللغة الفرنسية كلغة أجنبية. تتمتع فيروز بخبرة تربوية لأكثر من أربعين سنة ولقد عملت لسنوات عديدة في... Go to page where you can read more about Fayrouz Ajaka