Choose the page language

في هذه الحلقة يحدثنا حسين عن بداية مسيرته الفنية وكيف أعطاه الفن هدفاً لحياته الشخصية. يعتبر حسين التحضير لمعرضه "مرئي غير مرئي" واحدة من أهم تجاربه الفنية حيث إنه ركّز فيه على التحديات التي يواجهها أشخاص من ذوي الإعاقة خلال عملهم في المجال الفني في أدلايد. وفي نقاشه مع فيروز يخبرنا حسين عن مميزات الأماكن المناسبة للجميع لممارسة الفن وأيضاً عن أماكن لفتت نظره والتي تميزت بمرافق لتسهيل التنقل للجميع بما فيهم الأشخاص من ذوي الإعاقة في أدلايد وغيرها.

 

About the storyteller

بدأ حسين السماعيل مسيرته الدراسية في المجال الهندسي، ولكنه اكتشف شغفه بالإبداع الفني فحوّل دراسته من الهندسة الى الفنون ومن اجل إتمام دراسته الفنية هاجر حسين بلده الأم السعودية إلى كندا ثم بعدها انتقل إلى أستراليا. انتهى حسين مؤخراً من الدراسة في جامعة فليندرز في جنوب أستراليا وعمل قبل تخرجه من الجامعة لمدة ستة أشهر مع مؤسسات فنية معروفة في أدلايد حيث تعرف على فنانين محليين من ذوي الإعاقة وتعاون مع البعض منهم للقيام بمعرض عنوانه  "مرئي غير مرئي" Visible Invisible

تعرفوا على أعمال حسين الفنية عبر موقعه https://www.hussainalismail.com

 

Transcript Available

Fayrouz: أهلا بكم في برنامج تحدث لغتي لنستمع عن العيش الجيد لذوي الإعاقة. اسمي فيروز عجاقة وأعمل في مجلس التنوع والتعدد الثقافي في جنوب أستراليا. في مقابلاتنا، سيعرفنا الأشخاص من ذوي الإعاقة كيف يستعملون مهاراتهم الشخصية والخدمات الاجتماعية المتوفرة للجميع، وهذا في سبيل العيش الجيد أينما كانوا. سنشارك بقصص حقيقية ونصائح وأفكار يقدمها لكم أشخاص من ذوي الإعاقة أو غيرهم ممن سيحدثنا عن أماكن سهلة الاستعمال وعن الأنشطة والفرص المتوفرة للجميع. ضيفنا اليوم هو حسين الذي بدأ مسيرته الدراسية بمجال الهندسة، لكن بعدما اكتشف شغفه بالخلق الفني، انتقل من دراسة الهندسة لدراسة الفنون وترك بلده الأم السعودية لمتابعة دراسته الفنية بالمهجر. في البداية هاجر حسين لكندا ثم انتقل لأستراليا سنة 2019. انتهى حسين مؤخرًا من الدراسة بجامعة Flinders في جنوب أستراليا، وقبل التخرج من الجامعة، عمل إقامة فنية لمدة ستة أشهر مع مؤسسات فنية معروف في أديلايد، وفيها تعرف على فنانين محليين وتعاون مع البعض منهم للقيام بمعرض عنوانه "مرئي غير مرئي". أهلًا وسهلًا حسين.
Hussain: أهلًا وسهلًا.
Fayrouz: حسين، دعنا في البداية نتحدث عن رحلتك الفنية والتي أعطت هدف مميز لحياتك الشخصية. إذا أمكن أن تخبرنا عن بدايتك بالخلق الفني وما هو دور الفن في حياتك؟
Hussain: مبدئيًا شكرًا على استضافتي هنا. أذكر البداية كانت في دراستي للهندسة والالتحاق بالنشاط الطلابي، وخوضي مجالات فنية متعددة من أهمها الفعاليات المسرحية، خاصة أنه كنت أؤدي أكثر من دور في الأنشطة المسرحية في الجامعة وقتها، من ضمنها التمثيل والتصميم الجرافيكي وغيرها من الأشياء. والحمدالله أيضًا توفقت بالقيام بأنشطة تشكيلية في الجامعة مع نادي الفنون التشكيلية الذي ساهمت مع مجموعة من الطلاب في تأسيسه. بدأت تتوضح الرؤية بعد ذلك بالنسبة لي بأن الهندسة ليست الشغف الذي يستهويني وأن الفن هو المجال الذي أحب أن أستمر وأكون نفسي وذاتي فيه. ومن بعدها، بعد دراسة أكثر من مجال هندسي قررت أن أترك الجامعة وأبدأ مجالي بشكل حر. وبعد سنوات قليلة حصلت على فرصة أن أدرس في كندا في جامعة OCAD، قضيت فيها ثلاث سنوات أدرس الفنون البصرية، ثم انتقلت إلى أديلايد لكي أكمل مجال ثانٍ من الفنون متعلق بالفنون الرقمية.
Fayrouz: شكرًا. في عملك كفنان، حسين، ما هو أكثر شيء تعتز بفعله؟ ولماذا؟
Hussain: أعتقد كان واضح منذ أن بدأت في مجال الفن أنه خلق الضحكة أو الابتسامة. وذلك منذ أن بدأت أرسم كاريكاتير في المهرجانات، وحول السعودية بشكل عام، أو حتى من خلال مشاركاتي البسيطة مع جريدة الجامعة عندها وكيف أرى أثر هذه الأعمال الفنية أنها تساهم في خلق حوارات وأحاديث التي من الممكن أن تدفع بالمجتمع لشكل إيجابي أو لخلق مساحة للتفاهم بشكل أكبر. أعتقد هذه كانت نقطة البداية التي جعلتني أتشجع أكثر لأن أصنع أعمال فنية تدفع الناس لخلق مجتمع إيجابي، ليكونوا أفضل في حياتهم اليومية.
Fayrouz: أنا أعلم أن معرضك Visible Invisible أعطاك فرصة جديدة وأعطاك رضىً جديدًا عن نفسك ودافعًا جديدًا في فنك، فإذا أمكنك أن تحكي لنا قليلًا عن هذه التجربة.
Hussain: بالتأكيد. أعتقد أن هذا المشروع من أضخم المشاريع التعاونية التي نفذتها حتى الآن في المشاريع الفنية. هو كان مشروع لقاء ما بين إقامة فنية حصلت عليها من مؤسسة Denelle حيث أقيم المعرض ومؤسسة Vault 134 التي ساعدتني أن ألتقي بفنانين من ذوي الاحتياجات الخاصة وبفنانين بشكل عام. ومن خلال حديث ولقاءات متعددة استطعت والحمدالله أن ألتقي بأكثر من عشر فنانين، وخلصنا لإنتاج عشرات من الصور وفيديوهات أدائية لكل فنان شارك في هذا المشروع.
Fayrouz: في معرضك Visible Invisible، ركزت على التحديات في المكان التي تواجه الأشخاص ذوي الإعاقة والذي يعملون في المجال الفني. ما هي المميزات في رأيك التي تجعل المكان أكثر ملائمةً لممارسة الفن من قبل الجميع مهما كانت إمكانياتهم؟
Hussain: أنا أعتقد أن ملاءمة المباني لاحتياجات جميع الأشخاص، سواء كانوا من ذوي الإعاقات الخاصة أو أصحاب الألآم المزمنة، هو شيء أساسي لجعل المكان مهيأ لاستقبال الفنانين بكل أنواع احتياجاتهم. فمهم جدًا أن تراعي كل المؤسسات الفنية هذا الشيء. ولو نلاحظ أن بعض المباني هنا ممكن أن تكون متأخرة قليلًا في هذه الناحية، لكن مع اندفاع الفنانين لاستخدام هذه الأماكن أعتقد أن هذا سيخلق دافع أساسي للتغيير الإيجابي في هذه المباني على المدى القريب أو البعيد إن شاء الله.
Fayrouz: لتسهيل استعمالها من الناس الذين يحتاجون كراسي متحركة حتى توفر جو نقي ونظيف، أليس كذلك؟
Hussain: نعم بالضبط.
Fayrouz: حسنًا، أود أن تخبرنا قليلًا عن أماكن في أديلايد لفتت نظرك لسهولة استعمالها من قبل الجميع،
Hussain: جميل.
Fayrouz: في أديلايد أو في غير أديلايد.
Hussain: حتى نكون صادقين تمامًا في أماكن كثيرة هنا مهيئة بشكل جيد. لكن رغم ذلك، هناك بعض الإعاقات المكانية التي تحد من سهولة الحركة. لكن الذي لفت انتباهي بشكل خاص هو وجود شارع لا يحتوي على عتبة ومتاح للسيارات لكي تسير مع وجود الناس من ذوي الاحتياجات الخاصة بدون أن يحتاجوا أن يقطعوا الشارع إلى نقطة معينة لكي ينتقلوا إلى الرصيف الثاني مثلًا. فهذا أعتقد أنه مثال لشارع نموذجي مفترض أن يُطبق في كل مكان. من الأشياء التي أعتقد أنها مهمة أن تتوفر في كل المباني هو زر كهربائي عند البوابة بحيث يساعد أي شخص من ذوي الإعاقة الحركية أن يفتح الباب دون أن يحتاج إلى بذل طاقة جسدية.
Fayrouz: حسنًا، في معرض الفنون في جنوب أستراليا The Art Gallery of South Australia هو مساحة تسعى جاهدة إلى الإدماج وفتح المجال للمشاركة الفنية للجميع. فيها مرافق تستوعب أنواع مختلفة من الإعاقات، عدا عن التجارب البصرية والسمعية والحسية أيضًا. كيف بالإمكان أن نذهب لأبعد من تحسين المكان حتى نضمن أن يصير الفن سهل للتواصل وقابل للإدراك من قبل الجميع؟
Hussain: جميل. أنا أعتقد أن الفن هو أسمى رسالة هنا. فمن المهم جدًا من ضمن الأعمال المطروحة في Art Gallery أو المؤسسات الفنية بشكل عام، أن توفر استعراض لجميع الحالات البشرية من ضمنها الناس من ذوي الإعاقات الخاصة لكي ترى هذا الشيء واضح وملموس في الأعمال الفنية سواء كان في اللوحات التشكيلية أو اللوحات من ذوي التقنيات المتجددة أو الرقمية. فنعم، أعتقد أن الفن سيكون متاح لشريحة أوسع عندما يتم استضافة كل شرائح المجتمع فيه.
Fayrouz: كل شرائح المجتمع وكل الإمكانيات وكل طرق التواصل أيضًا.
Hussain: أتفق معك.
Fayrouz: هل هنالك تجارب شخصية في المجال الفني استفدت منها أنت وتحب أن تشجع المستمعين على استكشافها؟
Hussain: من أكثر تجارب الفنية التي سعدت بالمشاركة فيها هو هذا المشروع. صراحةً، إن المشروع التعاوني "مرئي غير مرئي" فتح أفاق جديدة للتعاون مع فنانين من مختلف المجالات الفنية. فأنا أعتقد أن سبب هذا التعاون هو أهمية وجود عقل منفتح ومتقبل ومرن لاستقبال أراء مختلفة، ودفع الذات لفعل شيء مختلف عن المعتاد. أعتقد أن هذا المشروع هو أكثر مشروع أفخر به، والنموذج الذي اتبعته يستحق أن أتبعه في كل المشاريع القادمة، إن شاء الله.
Fayrouz: إن شاء الله. بالتأكيد إن التعاون والتكيف والتواصل مع الآخرين يعطينا أفكارًا جديدة ويجعلنا كلنا نخلق مع بعض. حسنًا، قبل أن ننهي اللقاء، هل لديك نصيحة للمهتمين بالفن ما بين الأفراد من ذوي الإعاقة والذين هم من أصول عربية؟
Hussain: بدون شك لا تجعل إعاقتك سجن. هي بدون شك طريقة للتعبير عن ذاتك بشكل مختلف عن الآخرين وطريقة لإقناع وإثراء الساحة الفنية بتجربة إنسانية مختلفة. أكيد جميعنا سنستفيد ونستمع ونتعلم من كل تجارب الناس المختلفين.
Fayrouz: شكرًا حسين لحضورك معنا اليوم وحديثك عن تجربتك الفنية. بالنسبة لي تعرفت على تجربة مميزة فيها تركيز على أهمية المرافق الموجودة بالمكان الذي يحوي النشاط الفني وتأثيره على الفنانين. وأيضًا سمعت شهادة جميلة عن أهمية التعاون والتعاضد مع الآخرين لإغناء الخلق الفني وتمتين العلاقات الإنسانية والمهنية. وأنت حسين، ماذا تحب أن تقول للمستمعين في نهاية هذا اللقاء ؟
Hussain: أحب أن أشكر المستمعين الذين قضوا الوقت في الاستماع إلى هذه المقابلة، وأحب أن أشكركم لإتاحة الفرصة لمشاركة هذا المشروع مع الجميع.
Fayrouz: أهلًا وسهلًا بك حسين، وألف شكر للأعزاء المستمعين. إن كنتم من المعجبين بحلقاتنا نرجو أن تزوروا موقع speakmylanguage.com.au حيث ستجدون المزيد. ونرجو أيضًا أن تخبروا الأخرين عن برنامج تحدث لغتي. زوروا صفحاتنا على الفيسبوك وتويتر والإنستغرام أو لينكد إن. ساعدونا لنستمر في هذا الحوار في كل أستراليا وربما حول العالم. يسرنا في مجلس التنوع والتعدد الثقافي في جنوب أستراليا أن نقدم لكم برنامج تحدث لغتي. يمول قسم الخدمات الاجتماعية برنامج تحدث لغتي ويتوفر البرنامج في كافة الولايات الأسترالية وهذا عبر مجالس الجاليات العرقية ومجالس التنوع والتعدد الثقافي في كل ولاية. شركاؤنا في البث الوطني هم SBS وNEMBC.
 

Interview by
Fayrouz Ajaka

هاجرت فيروز عجاقة الى أستراليا سنة 1994 بعد حصولها على ماجستير في تعليم اللغة الفرنسية كلغة أجنبية. تتمتع فيروز بخبرة تربوية لأكثر من أربعين سنة ولقد عملت لسنوات عديدة في... Go to page where you can read more about Fayrouz Ajaka